حكم طلب المرأة الطلاق من زوجها الفاسق - فتوى فضيلة الشيخ أحمد حماني عليه رحمة الله

  • PDF
تقييم المستخدمين: / 1
سيئجيد 

alt

السؤال:

هل يكون فسق الزوج سببًا موجبًا أو مجيزًا لطلب الطلاق من المرأة؟

الجواب:

لا ريب أن الفسّاق يختلفون في مدى فسقهم وفي معاشرتهم لنسائهم، فمنهم من يريد من امرأته أن تعينه على فسقه، بأن تقدم له الخمر مثلاً، وهو حرام عليها

فيجوز لها أن تطلب الطلاق تفاديًا لما يمكن أن يصيبها من الإثم.

ومنهم من يسيء عشرته لامرأته ويضارها ويؤذيها، فهذا يعطيها الحق في طلب الطلاق وخصوصًا إذا استمر في ذلك، ولم ترج منه التوبة ولا استقامة حال.

ومنهم من لا يفعل هذا ولا ذاك، وهو حسن العشرة معها، فهذا هو الذي يختلف فيه.

وجمهور الفقهاء يرون أن تارك الصلاة كسلاً إنما هو عاص فاسق لا كافر مرتد، وعلى هذا لا يجب التفريق بينه وبين امرأته.

والذي نرجحه هنا:

أنّ المرأة إذا كانت تأمل في رجعة زوجها إلى اللّه، وأنه يمكن أن تؤثر فيه النصيحة والموعظة، وأن حاله يمكن أن يتحسن، فعليها أن تصبر عليه.

وإن كان فاسقًا بترك الصلاة وبشرب الخمر، وخصوصًا إذا كان معها أولاد من ذلك الرجل، وتخشى عليهم التشتت والضياع.

وهذا بشرط ألاّ يستحل ترك الصلاة أو شرب الخمر، فينتقل بذلك إلى الكفر الصريح المفرق بين المرء وزوجه.

واللّه أعلم .

آخر تحديث: الاثنين, 25 نوفمبر 2013 16:39

You are here